--

دعوة تطوعية الملتقى الاجتماعي الدول- باماكو

دعوة تطوعية
الملتقى الاجتماعي الدولي 2006- باماكو

خلافا لما عهدناه، ينتظر من الملتقى الإجتماعي الدولي، في نسخته السادسة، أن يأخد طابع اللامركزية. إذ من المفترض أن ينظم في مناطق مختلفة في العالم. فشرف التنظيم إذن ستحظى به في الآن ذاته كل من مدينة باماكو في مالي (إفريقيا) ومدينة كاركاس في فنزويلا(أمريكا اللاتينية) ثم مدينة كاراتشي في باكستان(آسيا).
على صعيد القارة الإفريقية، ستقام فعاليات الملتقى الدولي على مدى أربعة أيام، أي من 19 إلى 23 يناير 2006، بباماكو.

إستطاع الملتقى الإجتماعي الدولي منذ بضع سنوات أن يخلق نسقا أكثر إسهاما وشمولا، سواءا تعلق الأمر بالبرامج أو باليات العمل. ولقد وضع الملتقى صوب عينيه هدفه المتجلي في تشجيع التفاعلية والمشاركة ثم طرح البدائل. ليس فقط عبر الخطابات والأفكار، بل أيضا من خلال الخطوات المتعلقة بإيجاد الملتقى ذاته. ومن شأن تنظيم دورة 2006 بباماكو أن يرفع الغطاء عن البدائل التي تم تدارسها خلال الملتقيات الأنفة وخاصة منها ما جاء في قضية اللغات.

لغة الشعوب

لم يسبق لقوم على وجه البسيطة أن عرف الرخاء والرفاهية عبر تهميش الثقافة واللغة التي اختارها له بكل حرية. غير أن القوى المهيمنة حاليا، خاصة في المنظمات العالمية كالبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومنظمة التجارة الدولية...إلخ. هذه المنظمات ونظيراتها تدعي عكس ذلك، من خلال فرض ليس فقط المذاهب الإقتصادية والإجتماعية والسياسية، بل أيضا من خلال بلورتها في لغة المحتل.

لايمكن الحديث عن ما ينعت باللغة الفقيرة أو تلك التي يستحيل فيها التعبير عن مختلف التصورات والأفكار. لكن على العكس من ذلك توجد هناك رغبة جامحة لإرضاخ الشعوب لحكم الواقع الليبرالي.

إن الملتقى الاجتماعي الدولي فضاء يسعى إلى تقاسم التحاليل وتسليط الضوء على الإقتراحات الكفيلة بالوقوف في وجه ا قانون القلز هذ الذي يعيث فسادا في كل أقطار العالم. يجب تجسيد هذه الأفكار و إحيائها ونشرها في مختلف المجتمعات. كما يجب إيجاد مناخ يمكن من التعبير عن هذه الأفكار وتداولها في هذه الثقافات المختلفة، أي في لغاتها.

الترجمة فعل سياسي

إن الترجمة قبل كل شي فعل سياسي هدفه السماح بوجود و تبني ليس التحاليل فقط، بل أيضا مجموعة حلول للعالم كما نعيشه. ولكي يتحقق ذلك، لن نرضى بأن تقام فعاليات الملتقى الدولي بلغة المحتلين والقوى المهيمنة فقط.
ولقد مكنت الجهود المبدولة في هذا الصدد من تنظيم فعاليات الملتقى بلغات أخرى تعدت الثلاتة أو الأربعة المفروضة عادة. إذ أنه في الوقت الراهن ينطق بـأكثر من عشر ألسنة مختلفة. ويرجى من هذا اللقاء السادس أن يدعم هذا المسار من خلال تبنيه اللغات الوطنية الإفريقية. والأمر هنا يتعلق بتشجيع الممارسة الحقيقية للتنوع الثقافي، التي تستطيع، أي الممارسة، أن تحل محل الوضع القائم الذي تفرضه القوى المهيمنة باختلاف مشاربها.

التطوع خطوة نحو المستقبل

إن تبنينا لغاتنا هو السبيل الأمثل لإحلال البدائل الحقيقية محل ما يفرضه السوق سواءا في إفريقيا أو في أي ربع اخر من ربوع العالم. إن العالم الذي نحلم به لايمكن أن يرى النور إلا في لغاتنا.

البحث عن متطوعين

أي لغات سيتم تبنيها؟ إن لغات ملتقى باماكو ستحدد باعتبار نوعية الحاجيات المرغوب فيها من طرف كل من المنظمين والمشاركين. غير أن هذا لم يمنع الملتقى السادس من تسطير أولوياته والمتجلية خصوصا في التركيز على اللغات الإفريقية. هكذا إذن، نحن بصدد البحث عن متطوعين قادرين على الترجمة من أو إلى لغات من قبيل البامبرا والولوف والسواحلي والعربية...إلخ.
فيما يتعلق باللغات الأوروبية، فإن الفرنسية ستنال نصيب الأسد تليها اللغة الإنجليزية. كما ستحظر اللغة البرتغالية وعلى مستوى أقل اللغة الاسبانية.

شروط العمل: يجب التحلي بالمرونة

إن شروط العمل نوعا ما صعبة وذلك لسبب بسيط يختزل في غياب الإمكانات والوقت الكافيين للتنظيم. كما نذكر بأن المتطوعين يجب أن يتوقعوا إمكانية الإرتجال وأخد مبادرات تتعدى النطاق الضيق للترجمة كفعل لغوي. فاللقاء هذا سيختلف تماما عن لقاء بورتو ألكري أو بومباي، وربما كان أمتع منهما.

ميزانية محدودة =تذاكر طائرة محدودة

إن ميزانية الملتقى الإجتماعي الدولي لا تسمح بتغطية مصاريف أكثر من حوالي عشرين فردا بما فيهم التقنيين الذين لاغنى عنهم. فالميزانية هذه هي الأخرى ليست إلا عصارة الكرم والدعم التطوعي. إن الحاجيات الحقيقية لتنظيم ملتقا من هذا الحجم تفوق كثيرا الإمكانات التي في حوزتنا.
:
إننا أيضا لنتقدم بدعوتنا هذه إلى الأشخاص المتواجدين مسبقا في مدينة باماكو، سواءا كانوا مقيمين بها أو حضروا إليها في إطار الملتقى موضوع الدعوة.
إن كان الأمر يعنيكم، يرجى الإدلاء ببياناتكم الشخصية في أقرب وقت ممكن وذلك بالتسجيل عبر نقركم على أقونة الملتقى الإجتماعي الدولي في هذا العنوان:
http: // registration.babels.org
إن كانت مشاركتكم في الملتقى الإجتماعي الدولي ضمن منظمة يمثلها وفد رسمي، لاتترددوا في الطلب إليهم إمكانية اصطحاب وتحمل مصاريف مترجم واحد على الأقل.

توقعوا الوصول قبل بداية فعاليات الملتقى. إذ سنقوم بتنظيم استقبال جماعي للحضور في مدينة باماكو أياما قليلة قبل تاريخ البداية. مما سيمكننا من التعارف ووضع اخر الترتيبات المتعلقة بالترجمة.

تشجيع بروز شبكات ترجمة إفريقية:

إننا نسعى إلى تشجيع ودعم كل المبادرات الرامية إلى خلق شبكات إفريقية تهتم بالترجمة الكتابية والفورية وما إلى ذلك. هذه الشبكات ستمكن، وبالفعالية ذاتها، من تغطية الملتقى السابع المراد إقامته في نيروبي. فالهدف إذن من مبادرتنا هذه ونظيراتها في كينيا والسينغال ومالي هو إيجاد الأشخاص الدين يستطيعون الحضور في باماكو من 15 الى 24 يناير. والذين لن يقتصر حضورهم على الترجمة بل أيضا في المشاركة وتبادل خبراتهم مع المشاركين الاخرين.
إن باماكو هي المحطة الأولى في الطريق إلى نيروبي.

close window